فرحة ودمعة
26-06-2016 - 05:57 pm


المجاهد سامورى تورى
فى تاريخنا الإسلامى لأمتنا العريقة هناك الكثير من الأبطال العظماء الذين مع الأسف لا يتم تسليط الضوء على بطولاتهم وتضحياتهم من أجل دينهم ووطنهم منهم هذا المجاهد العظيم لنستعرض معك نبذة قصيرة عن حياته الزاخرة بالبطولات:

كان يجاهد ضد الفرنسيين والانجليز والبلجيك لمده عشرين عاما ولما يأس منه المستخرب الغربي سرقوا طفله وهو ابن 12 عاما واصطحبوه لبلادهم ولقنوه مبادئ العلمانية والعصرانية والإنفتاح ورجع لما اشتد عوده واخذ يلقن ابناء بلدته والقري تلك الافكار الغربية العفنة واصبح معارضا لجهاد والده .

فقام إليه ابوه ومنعه ولكن الفتي الذي اصبح شابا جامعيا مثقفا ومحاضرا في جامعات ‫بريطانيا‬ وفرنسا يصرخ في الناس طالبا منهم ترك مقاومة العلم والمدنية والتنوير والاستسلام والخضوع لنبراس الحضارة والخروج من الظلام..

فيقوم الأب المجاهد ساًموري توري الزعيم الاسلامي لغينيا ومالي وكينيا وقتها وحامل لواء الجهاد بجمع الناس ويقوم محذرا ولده ان ما يفعله خيانه للدين وللأمة وخذلان للمسلمين وكفاحهم وردة توجب القتل فيرفض الفتي نصيحه والده

فيقوم الأب بذبحه علي روؤس الأشهاد ويقول بأعلي صوته:

فليعلم الغرب الكافر ان لا اثمن واغلي عند المسلم من دينه وانهم لن يمنعونا الجهاد بسلبهم عقول ابنائنا ولسوف نذبحهم بأيدينا قبل الخروج للجهاد ضد الكفار حتي لا يكون هناك شئ احب الينا من الله ورسوله ودينه..

رحم الله المجاهد ساموري توري مؤسس دولة غينيا ودرع الاسلام في وسط افريقيا رحم الله شهداء المسلمين



مشاهير