فرحة ودمعة
17-10-2016 - 08:38 pm


راي توملينسون  مخترع البريد الالكترونى
يتميز راى توملينسون بقلب كبير وبعقل متفتح عبقرى فهو اول من انشاء البريد الالكترونى واستخدمة واليكى قصة كفاحة وكيف انشاء البريد الالكترونى:



شخصية بسيطة للغاية، يأسرك ببساطة حديثه، ومنطقه في الحياة، حتى لتشعر بأنك أمام درويش صوفي ذي قلب أبيض، وإن كان يحمل فوق كتفيه عقلا عبقريا.

وُلِد في عام 1941 وتخرّج في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا Massachusetts Institute of Technology عام 1965، والتحق عام 1967 للعمل في شركةBolt, Beranek and Newman والتي تُعرَف اختصارا بـ BBN.

بدايته مع الإنترنت كانت عندما كلّفت وزارة الدفاع الأمريكية شركته لبناء شبكة “أربا نت”؛ والتي كانت البذرة الأولى في ظهور الإنترنت أو كما يُطلَق عليها “جدة الإنترنت”.

كانت مهمة توملينسون بسيطة؛ حيث شارك في تصميم برنامج لكتابة الرسائل يطلق عليه SNDMSG.. والهدف منه أن يترك الموظف رسالة مكتوبة على جهازه ليقرأها الموظف الذي يعمل على نفس الجهاز في الوردية الثانية.. يدوّن الموظف في رسالته الملاحظات والمهام التي أنجزها، وتلك التي يجب القيام بها.. وبالتالي يتمكّن الموظف الذي سيعمل لاحقا على نفس جهاز الحاسوب من معرفة ما أُنجز من أعمال، وما يجب عليه القيام به، دون حاجة لعقد لقاءات متكررة بين الموظفين.

ويمرّ وقت حتى ينتهي توملينسون من تصميم برنامج آخر أطلق عليه CYPNET يسمح بتبادل الملفات بين أجهزة الحاسب الآلي.. هنا لمعت فكرة في ذهن العبقري الطيب: لماذا لا ندمج بين برنامج كتابة الرسائل SNDMSG وبرنامج إرسال الرسائل CYPNET؟

فكرة بسيطة كانت كفيلة بإحداث ثورة في عالم الاتصالات.

صمّم توملينسون البرنامج الجديد، لكن ظلّ هناك عائق، ألا وهو كيفية معرفة مصدر الرسالة؟ وهنا كان لا بد من ابتكار رابط أو رمز يجمع بين اسم المرسل وموقعه.

ويقول توملينسون: “تأملت لوحة المفاتيح، وحاولت العثور على رمز لا يستعمله الأشخاص عادة ضمن أسمائهم، فكان الرمز @ هو ما اخترته من الرموز الموجودة على لوحة المفاتيح، إنه حرف الجر الوحيد الموجود على لوحة المفاتيح؛ ويعني at”.

ويضيف توملينسون: “لم يستغرق الأمر أكثر من 30 ثانية للتفكير في هذا الرابط”.

وفي عام 1971 أرسل توملينسون أول رسالة إلكترونية في التاريخ.. أرسلها إلى نفسه، ومع الأسف لم يذكر ما كانت تحتويه بالضبط، فربما يكون قد ضغط على الحروف الموجودة في الصف الأعلى من لوحة المفاتيح، فكتبت كملة عشوائية مكوَّنة من QWERTYIOP.

الطريف أن توملينسون طلب من زميله ألا يخبر أحدا بهذا الاختراع؛ فقد اعتقد أن ما اخترعه قد يُسبّب له مشكلات مع الشركة؛ باعتبار أن اختراعه أضاع كثيرا من وقت الشركة؛ فهي لم تُكلِّفه بإنجاز مثل هذا العمل، وأعجب زميل ثالث يُدعَى “لاري روبرتس” بالإيميل، وطلب استخدامه، وسرعان ما انتشر في جميع الأوساط.

وفي أوائل التسعينيات من القرن الماضي توقّفت “أربانت” وظهرت ابنتها الوليدة “الإنترنت”، وأصبح مئات الملايين حول العالم يستخدمون البريد الإلكتروني، ويعرفون الرمز @ تمام المعرفة، وإِنْ كانوا لا يعرفون مَن اكتشف فائدته.

ويقول توملينسون: “لم أكن أتوقّع أن ينتشر البريد هذا الانتشار، فلم تكن شبكة أربانت تضمّ العديد من أجهزة الحاسب الآلي، وكان الدخول عليها يقتصر على عدد محدود من الأفراد، ونحن لم نطلق على البريد مسمَّى البريد الإلكتروني email.. ربما أطلقنا عليه اسم بريد أو بريد الرسائل.. وأنا لم أُوثّق أبدا اختراعي.. وفي عام 1993 تساءل أحد الأفراد عن مخترع البريد الإلكتروني.. صحيح أني أنا الذي بدأت البرنامج، لكن جاء بعدي من أضاف العديد من الأفكار”.

ولا يزال راي توملينسون يعمل في الشركة ذاتها BBN، ورغم أنه غيّر باختراعه العالم، فإنه لم يتغيّر، بل إن ذلك لم يزده إلا تواضعاً؛ فمكتبه لا يثير الاهتمام أبداً، ولم تجعله فكرة ثراء البعض باستخدام اختراعه نادماً على شيء.

يقول وهو يضحك: “عادة ما ينتهي الابتكار بمكافأة؛ لكن هذا الابتكار كان استثناءً!”.

ولأن توملينسون لم يُسجّل البريد الإلكتروني كاختراع باسمه، ولم يحصل بالتالي على براءة اختراع.. بات البريد الإلكتروني دون مالك، لكن التاريخ لم ولن ينسى أبدا هذا المخترع المتواضع.

فى النهاية نتمنى ان تكونوا استفدتم معنا فتابعونا حتى يصلكم كل جديد ومفيد وعصرى.



مشاهير