mahi fathi
31-10-2016 - 09:46 pm


كيف احول طموحى الى واقع ملموس
ان الطموح يجب ان يرافقة الرغبة القوية لتحويلة الى واقع ملموس فيجب ان نعمل على وضع خخط لتطبيق الطموح على ارض الواقع فلنتعرف سويا على كيفية تحويل الطموح الى واقع ملموس على ارض الواقع:

أعرف أنك تملك قدرات عالية في مجالات مختلفة، وربما خبرات متعددة؛ ولكنك حتى الآن تجد نفسك عاجزاً عن تحقيق مكانة تليق بما تملك.

وأدرك أنك تتطلع إلى طموحات بعيدة، ولديك آمال عريضة؛ ولكنك تتألم بشدة لأنك لم تصل إلى بعض هذه الآمال حتى الآن.

والأكيد أنك تحمل بداخلك مشاعر طيبة تجاه الناس، تحبهم من قلبك، وتتمنى لهم الخير.. وعلى الرغم من ذلك فعلاقتك بالآخرين متوترة لا تتناسب مع حجم حبك لهم.

وهنا يدقّ على باب عقلك سؤال دائم وملحّ هو: لماذا؟ لماذا لا تصل بي تلك المقدمات إلى النهايات التي أرجوها؟

هناك خلل ما، أليس كذلك؟ ولكنك تظن أن هذا الخلل يكمن في الآخرين، وتعتقد اعتقاداً -يصل إلى حدّ الجزم- أنك قد أدّيت ما عليك؛ ولكن الظروف أو البيئة أو الأحوال المتغيرة هي السبب فيما تصل إليه من نتائج.

من قال إن هذا يكفي؟

ولكن اعذرني أيها الصديق إذا قلت لك: إنك لست على حق.. وقبل أن تغضب وتظنّ أني أتهمك بالكذب، أو بعدم معرفتك جيداً، وتقديرك حق قدرك، دعني أؤكد لك أني أتوقع طموحاتك البعيدة وآمالك العريضة؛ ولكن من قال: إن هذا يكفي؟

ولن أنكر معرفتي بقدراتك المخزونة وخبرات البعض المتراكمة منذ زمن؛ ولكن لماذا تظن أن ذلك هو كل شيء؟

ومع أني أشعر بأحاسيسك الفياضة تجاه من حولك؛ لكني سأصدمك بأخبارك أن ما يستقرّ في صدرك تجاههم، لن يفيد في إقناعهم بحبك لهم!

فتلك المقدمات الجميلة لن تأتي بنتائج أجمل؛ لأن هناك خطوة منسية بين هذه وتلك، خطوة لا غنى عنها لإتمام المشوار على الوجه الأمثل، أو قد تعتبرها العنصر الأساسي داخل المعادلة؛ ليتمّ التفاعل، وتحصل على المركب الجديد.. تلك الخطوة هي العمل على إخراج قدراتك المخزونة من داخلك، وعرضها على الآخرين؛ فلو كنت تملك قدرات وإمكانيات لم تحاول إظهارها، كيف تطلب أن تأخذ مكاناً في الحياة يُناسب تلك القدرات؛ فلو أن تلميذاً كان يعي المنهج كله، ويحفظ كل دروسه عن وعي وفهم، ثم دخل الامتحان دون أن يكتب كلمة في ورقة الإجابة.. هل تظنّه على حق عندما يُبدي اعتراضه على رسوبه، ويتّهم المصححين بأنهم لم يُقدّروه حق قدره؟

طموحات لا تأتي أبداً

وهي نفس الخطوة التي تتحرك فيها لتحويل طموحاتك الكبيرة وآمالك العريضة إلى واقع ملموس؛ فمنذ متى كانت الأحلام وحدها كافية لتغيير موقعنا في خريطة الحياة؟

وأظنك لا تثق كثيراً في أولئك الأشخاص الذين يرددون دائماً أنهم سيفعلون ويفعلون، وتمرّ الأيام ولم يفعلوا أي شيء يُذكر، ثم يجلسون ليلوموا هذا المجتمع الظالم الذي لم يتركهم يجنون ثمار أمانيهم، وكأن الزارع عليه أن يكتفي بمسك البذرة، ووضعها تحت وسادته، ثم النوم والحلم بتحول تلك البذرة إلى ثمرة ناضجة لذيذة الطعم تُدرّ عليه الأموال الطائلة، وعندما يصحو من النوم، يتظاهر بأنه قد فوجئ بأن الأحوال لا تزال على ما هي عليه.

وهي أيضاً الخطوة التي تجعل الآخرين يشعرون بمقدار حبك لهم، ومن ثم يبادلونك حباً بحب؛ فكيف يشعر مَن إلى جوارك -في البيت أو العمل أو الكلية- بمقدار من تحمله لهم من مشاعر طيبة، دون أن يروا ذلك واضحاً جلياً في أفعال لا تقبل الشك؛ فالآخرون ليست معهم أجهزة للكشف عن المشاعر عن بُعد، ولم يصبحوا بعدُ من “أهل الطريق” ليطّلعوا عن ما في قلبك دون أن تُظهره.

فى النهاية فاتمنى ان تكونوا قد استفدتم معنا فتابعونا حتى يصلكم كل جديد ومفيد وعصرى.



تنمية بشرية