فرحة ودمعة
02-11-2016 - 01:22 pm


كيف اكون مثابر لتحقيق اهدافى
ان الانسان المثابر هو الذى يستطيع تحقيق احلامه وطموحاته ويحولها الى واقع ملموس ناجح فالانسان الناجح هو من يثابر من اجل الوصول الى هدفة وهو كذلك يضحى بالاهداف البسيطة من اجل تحقيق الهدف الاسمى الذى يسعى الية:
في دراسة جديدة, وضَع العلماء مفهوماً جديداً لدراسة النفس البشرية؛ فبدلاً من التركيز على العُقَد، ومركّبات النقص، والقصور في النفس البشرية, بدأ العلماء يركّزون على عوامل التفوق, التي تجعل الإنسان ناجحاً ومتفوّقاً في حياته. اليوم سأتحدث عن قوة موجودة في داخل كل منا.. ولا بد لنا أن ننميها كي نصبح ناجحين في الحياة؛ هذه القيمة العظيمة هي:

قوة التخلّي عن الأهداف
تهاجر طيور “خطاف البحر القطبي” لمسافات طويلة جداً، تصل إلى 70 ألف كيلومتر، وتظلّ في الجو لأيام متواصلة, إلى أن تصل إلى وُجهتها.

قام أحد العلماء بتجربة لطيفة.. وقف على سطح مركبة، وراح يلوح بسمكة رنجة لسرب الطيور المهاجرة فوق البحر, والتي أنهكها الجوع والعطش من طول السفر دون راحة؛ إلا أنه وجد نتيجة شديدة الغرابة؛ لقد تجاهلته الطيور تماماً.. ظلت في طريقها وكأن شيئاً لم يكن!

فهم العلماء أن الكائنات المهاجرة, تتمتع بقوة التخلّي عن الأهداف شديدة الإغراء (الراحة والغذاء)، في سبيل هدف أكثر أهمية, وهو توفير الطاقة والوقت, من أجل الوصول إلى الوجهة النهائية؛ حيث الراحة والغذاء الأكثر استقراراً ووفرة.. كي تحقق هدفك الكبير, لا بد أن تتحلى بقوة الإرادة لتتخلى عن عشرات الأهداف الأخرى.

هذا هو ثمن النجاح.. كي تحصل على درجات عالية في الامتحان, لا بد أن تتخلى عن الإنترنت، ومشاهدة التلفاز، والخروج مع الأصدقاء، والسهر لوقت متأخر.. وكي تنجح في إنقاص وزنك, لا بد أن تتخلى عن الشيكولاته والجاتوه والكنافة والمحشي والأرز.. لو أردت أن تهاجر, لا بد أن تتخلى عن ذكرياتك وصداقاتك وجوّ أسرتك.

لكل نجاح ثمن.. ولا يمكن دفعه إلا مقدمًا؛ لكن.. كيف يمكننا أن نفعل هذا؟ أعني: ما الذي يجعل الشخص متمسكاً بهدفه؛ لدرجة تَخَلّيه عن عشرات الأهداف المغرية الأخرى؟ أليس هذا صعباً؟

قوة المثابرة:

كلما كان الهدف عظيماً، احتاج لمزيد من الوقت لتحقيقه.. الأهداف طويلة المدى تحتاج إلى المثابرة أكثر من الأهداف الصغيرة التي من الممكن تحقيقها في ثورة الحماس.. الأهداف الكبيرة تحتاج لوقت طويل ومجهود كبير وتضحيات كثيرة كي تتمسك بهدفك، وتكون قادراً على التضحية والمثابرة من أجل تحقيقه, لا بد أن يتوفر في داخلك:

1- حب الهدف:

أن يكون هذا الهدف مهماً بالنسبة لك، يجب أن تنمّي في داخلك الرغبة المشتعلة لتحقيقه؛ لأنه يعني لك الكثير، لو لم تكن تحب الهدف وتقدّره وتعترف في داخلك أنه هدف رائع وعظيم، وأنك ملتزم بالتمسك به مهما كلفك الأمر, ستنحرف عن هذا الهدف عند أول إغراء.. ستُضيع وقتك في أي هدف جانبي قصير الأجَل لا يحقق لك نجاحاً حقيقياً.

2- الإيمان بإمكانية تحقيقك للهدف:

لو كنت تحب الهدف؛ لكن تعتقد أنه مستحيل، أو أنك غير جدير به، أو أنك لن تستطيع تحقيقه؛ فإنك ستيأس وتترك هذا الهدف.. يجب أن تثق بقدرتك على تحقيق الهدف، أو على الأقل أن هذا الهدف قابل للتحقيق أساساً.. لا تقُل لنفسك إن هذا مستحيل أو أنك لن تستطيع؛ فهذه الأفكار هي ما يدفن الأحلام، ويجعل حياتنا رتيبة دون قيمة أو هدف.. كن واثقاً من إمكانية تحقيق الهدف؛ فلا شيء مستحيل في هذه الحياة؛ إلا ما نعتقد نحن أنه مستحيل.

كن طَموحاً، واحلم بهدفك الكبير، وثِق أنك قادر على تحقيقه، وتحلّ بالقوة الكافية؛ كي تدفع ثمن هذا النجاح.

فى النهاية اتمنى ان تكونوا قد استفدتم معنا فتابعونا حتى يصلكم كل جديد ومفيد وعصرى.



تنمية بشرية